عن سير

عن البلدية

تاريخ تأسيس البلدية: تعتبر بلدية سير من اقدم بلديات الضنية ويعود تاريخ تأسيسها الى بدايات انشاء دولة لبنان الكبير في 1921.

برنامج المجلس البلدي: • دعم السياحة في سير التي تعتبر القطاع الحيوي الاول في البلدة • اقامة نشاطات في سوق سير القديم • التجهيز لمشروع اقامة منتجع للتزلج في سير • انشاء منطقة صناعية تجمع محلات الحدادة ومستلزمات البناء ومصلحي السيارات • انشاء شبكة للصرف الصحي بالتعاون مع اتحاد بلديات الضنية
رئيس البلدية واعضاؤها هي مؤلفة من خمسة عشر عضوا برئاسة الحاج احمد علم الذي فاز لدورتين متتاليتين عام 2010 و2016
سامر درباس
محامي
سعد دياب
تاجر ومتعهد بناء
خالد الصفدي
مهندس ميكانيك
احمد ياسين
محامي
يوسف اغا
موظف متقاعد وموظف بمكتب عقاري
نايف موسى
مقاول صناعي
زينة غانم
معلمة
زكريا فتفت
محامي
علي الشيخ
تاجر
محمد كنج
مقاول
مصطفى الحميصي
محامي
عمران رعد
تاجر
ايلي نعمه
تاجر ونائب رئيس المجلس البلدي للمرة الثانية على التوالي
احمد علم
تاجر ورئيس المجلس البلدي للدورة الثانية على التوالي
بلدة سير

هي بلدة تاريخية قديمة العهد، هناك عدة روايات حول معنى (سير) يرجح بعضهم تسميتها الى معنى الرأس ومن معانيها ايضا وفرة المياه وحاليا تعتبر سير عاصمة قضاء الضنية وهي القلب النابض للقضاء واحدى اكبر البلدات واهمها من حيث الكثافة السكانية ومن حيث تمركز الادارات الرسمية فيها ومراكز الخدمات.

تعلو عن سطح البحر 900 م وتبعد عن طرابلس 26 كلم وهي من اهم مراكز الاصطياف نظرا لاحتوائها على الكثير من المطاعم والفنادق ولمناخها الجميل المعتدل ووفرة مياهها ....

تتميز بطابعها المنفتح فهي رمز للتعايش الوطني والعيش المشترك بين المواطنين من كافة الطوائف وتتميز بثروتها المائية وبخضرتها الدائمة وينابيعها التي تروي الكثير من قرى وبلدات الضنية والتي تشكل الدعم الاساسي لمزارعيها.

ويرتكز اقتصادها على السياحة بكل انواعها فهي تتميز بمطاعمها وفنادقها القديمة منها والحديثة ومعالمها الطبيعية.

وقد لعبت سير عبر تاريخها الطويل دورا سياسيا مهما فقد كانت وما زالت حتى اليوم العاصمة السياسية لقضاء الضنية .